مثير للإعجاب

أفروديت مينوفانتوس

أفروديت مينوفانتوس


We are searching data for your request:

Forums and discussions:
Manuals and reference books:
Data from registers:
Wait the end of the search in all databases.
Upon completion, a link will appear to access the found materials.


تمثال أفروديت موقع من قبل مينوفانتوس.

81. STATUA DI AFRODITE CON LA FIRMA DI MENOPHANTOS (Inv. n. 75674).

مارمو غريكو غرانا غرامة ، زنجار غير لامع وخدش أثرية ليغيرا كوروسيوني إتش. الأعلى. سم. 184 يخدع بلينتو سم. 187 (سولا فرونت) ، سم. 193،5 (جانبي).
عصر لا ستاتوا روتا في وقت مناسب all’altezza della vita furono anche riattaccate la testa، la gamba destra da sotto il ginocchio، i piedi، parte del mantello. Sotto il Tallone sinistro manca un cuneo. المطاعم: لا بونتا ديل ناسو ، بارتي ديل لابرو إنفيريوري ، أونا سيزيون ديل كولو ، لو براشيا دالا ميتا سوبر ، بارتي ديل كافيجلي إي دي بيدي ، أونامبيا زونا ألتيزا ديل فيانكو سينسترو ، ألكون بيغي ديل بانيجيو ، لا بارتي مارجينالي بلينتو.

Provenienza: Roma، presso la chiesa di S. Gregorio al Celio، poi a Palazzo Chigi (1760) rinvenuta nella vigna del marchese di Cornovaglia، cioè nell’area del c. د. أورتو بوتانيكو.

Statua di Afrodite raffigurata completeamente nuda ، stante sulla gamba sinistra mentre la destra è leggermente flessa e poggia solo sulle dita del piede ، con il busto un po 'inclinato in avanti e la testa alquanto reclinata verso destra. Essa si copre il petto con la mano destra e con la sinistra regge davanti al pube un lembo dell'asciugamano frangiato che cade obliquamente alla figura، con pieghe tra loro parallele، su un cofanetto quadrangolare (contenente gioie oelgetti dell'asciugamano frangiato che cade obliquamente alla figura، con pieghe tra loro parallele، su un cofanetto quadrangolare (contenente gioie oelgetti dell'asciugamano) ، posto presso il piede sinistro della dea. Sulla sua unica faccia visibile l’artista ha inciso l’iscrizione: Ἀπὸ τῇς ἐν Τρωάδι Ἀφροδίτης Μηνόφαντος ἐποίει (dall’Afrodite che si trova nella Troade، Menophantos fece).

Il volto، dall'ovale regolare e dai tratti fini، presenta il mento arrotondato، le labbra leggermente socchiuse e accennanti un sorriso، occhi allungati، orecchi in parte nascosti dai capelli ricciuti، classicamente divisi sulla parte per due bandlei con tempie e si distendono في morbide ciocche serpentine raccogliendosi sulla nuca في unodo doppio.

Si tratta della replica di una statua di Afrodite che period Sitata nella Troade، come è ممكن ricavare dall’iscrizione incisa sul fianco del cofanetto، unica firma in nostro owno di un copista con l’indicazione del luogo ove si trovava l’originale. Il Loewy trascrivendo l'iscrizione pensò che l'opera fosse collocata nella città di Alessandria Troade (RE، I، 1، sv Alexandreia، col. 1396، n. 16: O. Hirschfeld) al tempo di Antigono e Lisimaco، cioè fra il 314 ه il 284 أ. C. anche il Lippold (in RE، XV، 1، s. v. Menophantos، 2)، il Cressedi e il Bernoulli (in الكتاب المقدس. ، ص. 19 ثانية) riportano la stessa data ma nulla impedisce di credere che la statua fosse scolpita più tardi o anche per un’altra città.

La dea è rappresentata nello stesso atteggiamento della Venere Capitolina (Helbig، n. 1277: H. von Steuben) o della Venere dei Medici (Amelung، فلورنز، ن. 67) Quest'ultima creata secondo il von Steuben in dipendenza della prima: entrambe le statue - così simili nell'atteggiamento che non semper le copie si lasciano المميزة - si ricollegano a loro volta ، per la Completea nudità e il ritmo generale، all ' Afrodite Cnidia di Prassitele che inizia la serie numerosa delle Afroditi nude care all'arte ellenistica e alla quale Queste si rifanno in modo più o meno diretto (repliche della Cnidia sono anche alle Terme: una statua، vedi supra n. 56 un tors أعلاه ، رقم 57 una testa ، vedi supra n. 67). Le due opere accentuano tuttavia، con il braccio che copre il seno، il motivo della pudicizia con un'intonazione più sensuale rispetto alla cnidia e mostrano tra loro delle differentenze nella resa del nudo، dalla struttura delicata، morbidamente carnosa، una monumentalità naturalistica e accademica la p. 110 Capitolina ، forse creata في Qualche centro microasiatico del II sec. أ. ج.

Nel caso dell'opera in esame siamo di fronte a una consolare variante del copista Menophantos per il quale nell'archetipo la figura non-Age Evidente abbastanza pudica poiché، mentre si ritrova la stessa ponderazione e la medesima attitudine delle due to the medesima di pudore è accentuato dall'asciugamano con cui la dea si aiuta a nascondere la propria nudità، richiamandosi così più direttamente alla Cnidia. Inoltre la presenza dello scrigno costituisce una variante al soggetto، sebbene ciò crei una certa discordanza fra il motivo del panneggio e il cofanetto che si riferisce، se mai، ad una posteriore della toeletta di Afrodite. Comunque alcuni partolari، quali la posizione della mano sul seno، la struttura del nudo، l’armilla al braccio sinistro e soprattutto il tipo della testa richiamano la Venere Medici. في relazione con Quest’opera pongono la statua di Menophantos il Bernoulli (in الكتاب المقدس. ، ص. 19) ، la Richter che suppone un’esecuzione del I sec. أ. C. e il Loewy ، توجيه أحد المتغيرات في لعبة pensano il von Steuben e il Lullies. A sua volta la Bieber la minda copia dell’Afrodite Capitolina e così، pur se in modo indiretto، l’Ashmole (B. Ashmole، كتالوج للرخامات القديمة في قاعة إنسي بلونديل، أكسفورد 1929 ، ن. 188 ، تاف. 24) il Cressedi la ritiene una variante della statua del Campidoglio con l’aggiunta del panneggio e così il Lippold، che minda un rifacimento di tale Afrodite anche quella degli Uffizi، mentre il Blinkenberg si limita solo a mindarla un original ellenist. Per il Paribeni invece essa deriva direttamente dall’Afrodite Cnidia، mentre che Menophantos si sia basato su un originalale ellenisticoiverso da quello da cui derivano i tipi Capitolino e Medici è l’opinione della Felletti Maj (in الكتاب المقدس.، pp. 34 e 56): essa، pur ritenendo identici a quelli della Capitolina le proporzioni، Patteggiamento (a parte il partolare dell'asciugamano) e la ponderazione della statua، e vedendo tra le due opere una grandissima affinità non solo d ' insieme، ma anche nei partolari (ad esempio nel rendimento degli arti، dei piedi e delle mani)، pur se qui lanatomia è، rispetto alla Capitolina، meno attentamente studiata in qualche parte، è del parere che l'opera di Menophantos، che si è limitato a variare la testa e l'attributo، rappresenti un'altra variante che si colloca accanto al tipo del Campidoglio e che discende con Questo da uno stesso archetipo del tardo IV sec. che la studiosa riconosce nel tipo Monaco (Felletti Maj، in الكتاب المقدس. ، ص. 35 ثانية ، تاف. الحادي عشر ، 1 - 2).

Alla testa di Quest'ultimo si accosta quella delle Terme (che per secondo il Lippold e il Cressedi non è related، sebbene si riscontri nelle varie repliche، e per il secondo studioso probabilmente non è neanche antica): anzitutto la pettinèatura voluminosa تعال إلى quella della Capitolina ، ma raccolta ، con due riccioletti sulle tempie e senza boccoli laterali ، تعال لا تيستا موناكو سوبرا لا فرونت لا ديسيزيوني ديلي سيوتش فورمانتي إيل نودو إي لا لورو بريفيتا ريكوردانو كونس كونت كونت ميديشي لا ميديسي è reso ogni riccioletto rivela un linguaggio formale assai lontano da quello pittorico e luministico dell'Afrodite degli Uffizi. Il volto allungato ha la mascella meno pesante di quella della Capitolina e l’occhio è un po 'più aperto، ma lo sguardo e il suo sorriso، accennato fra le labbra semaperte، rassomigliano molto per la loro vacuità. Questi ed altri elementi sarebbero inoltre per la studio indizi non di una copia da un modello، ma del premuarsi nelle rielaborazioni di alcune caratteristiche di un tipo.

Un’idea della testa si può avere anche da due copie، seppure incomplete، la prima di Ince Blundell Hall، (Ashmole، مكان. استشهد.) nella quale però il nodo di capelli sulla testa è molto più evidente che qui، e la seconda nei Magazzini Vaticani (Kaschnitz، n. 268، tav. LVI)، raffigurante una dama romana di età adrianea e allowata dallo tipioso una variante Capitolino e il cui archetipo egli tape a vedere proprio nell'Afrodite della Troade. يشبه Abbastanza مهمة البحث الكمي على أساس الكميات المكتسبة من النوع التالي: أشمول ، مرجع سابق استشهد.، ن. 120 ، تاف. XV) ، sebbene il nodo sia raffigurato في modo più disordinato. نسخة طبق الأصل من dell’opera في سؤال اللوفر (Fröhner ، تنويه، ن. 139) ، والحاضر الحالي ، والرسالة ، والرسالة ، والرسالة ، والتطبيق المنفرد ، والاختيار الفردي ، والالتزام المنفرد في Alcuni Partolari ، وامتداد لا تيستا ، ونظام التوزيع ، والستراتورا ، وفولتو تشي لكل لا بيتيناتورا ، والتطبيق الفردي. . في ogni caso ، sia che si tratti della replica derivante dai tipi Capitolino o Medici o da un terzo archetipo، il fatto che l'originale si trovasse nella Troade - e potrebbe essere stato eseguito proprio là o in Asia Minore (Felletti Maj) - region non lontana da Cnido da dove proviene il prototipo delle statue di Afrodite nuda ، يساهم في إعداد طبق خزفي في l'opera prassitelica.

حسب البيانات الخاصة بالحكاية الأساسية للمبادئ الأساسية ، تشي ، في معيار ai paleografici ، و databile al I sec. أ. جيم حكاية Collocazione cronologica Contribuiscono anche un’attenta diligenza formale e una fredda eleganza، il disegno p. 111 schematico del panneggio e il modo innaturale in cui esso cade (che per il von Steuben fanno pensare a una redazione della cnidia di età Imperiale) e il fatto che il copista abbia preso a modello un'opera non proprio notevole ma cara al gusto ديل وتيرة.

ببليوغرافيا: ن. فوجيني ، ديل ميوزيو كابيتولينو، الرابع ، روما 1782 ، ص. 392 ، تاف. fuori testo R. Venuti، Accurata e succita descrizione topografica delle antichità di Roma، 3 أنا ، روما 1824 ، ص. 255 برنولي ، أفروديت، لايبزيغ 1873 ، ص. 250 ، ن. 1 ماتز دوهن ، أنا ، ن. 754 E. Loewy، Inschriften griechischer Bildhauer، ليبسيا 1885 ، ن. 377 Thieme-Becker، XXV، Leipzig 1930، s. ضد Menophantos: M. Bieber R. Paribeni، n. 561 Blinkenberg ، كنيديا، ص. 52 ، تين. 10 كوليني ، إن MemPontAcc، السابع ، 1941 ، ص. 159 ثانية ، شكل. 121 ليبولد ، يد. ، ص. 307 فيليتي ماج إن تيار متردد، الثالث ، 1951 ، ص. 54 SS ، ص. 65 ، ن. 3 ، تاف. الثالث عشر ريختر ، ثلاث فترات حرجة في النحت اليوناني، أكسفورد 1955 ، ص. 47 ق. ، شكل. 79 آر. يموت kauernde أفروديت، ميونخ 1954 ، ص. 73 EAA ، IV ، شكل. 1216 ، ق. ضد Menophantos: G.Cressedi Helbig، n. 2236: H. von Steuben Aurigemma، n. 489.


İçindekiler

Venüs Pudica، Batı sanatında klasik bir pozdur. في Afrodit Menophantos ait heykel onu gösterilerde sağ göğüslerini kaplayan iken onun الأعضاء التناسلية üzerinde bez çekerek elini sol ile bir çıplak kadın vardır. Tanrıça sol bacağının üzerinde dururken، sağ bacağı hafif eğimli. Hafifçe sola dönüyor eğik kafası ve kayıtsız ifadesi، düşüncede kaybolduğunu düşündürür. بوديكا terimi لاتيني "pudendus" kelimesinden türemiştir ve "ya dış cinsel organlar ya da utanç ya da aynı anda her ikisi de olabilir" ve ayrıca utanç veya saygı anlamına gelen Yunanca "aidos" ("Αἰδώς") kelimesinndan çift anlamına.


مثال رئيسي

كابيتولين فينوس هو تمثال رخامي يفوق حجمه بعض الشيء [1]. إنها نسخة أنطونية من منحوتة هلنستية متأخرة مشتقة في النهاية من براكسيتيليس (Helbig 1972: 128–30).

تم العثور عليها على تلة فيمينال خلال فترة حكم كليمنت العاشر (1670-1676) في الحدائق التابعة لستازي بالقرب من سان فيتالي. [2] اشتراها البابا بنديكتوس الرابع عشر من عائلة ستازي في عام 1752 وأعطاها إلى متاحف كابيتولين ، [3] حيث توجد في مكان خاص بها - يُسمى & # 8220 خزانة فينوس & # 8221 - في الطابق الأول من Palazzo Nuovo في Campidoglio.

كان التمثال على سبيل الإعارة إلى الولايات المتحدة وتم عرضه في القاعة المستديرة للمبنى الغربي للمعرض الوطني للفنون في واشنطن العاصمة من 8 يونيو إلى 18 سبتمبر 2011. [4]

نمت سمعتها مقابل فينوس دي & # 8217 ميديشي في فلورنسا ببطء ، وفقًا لهاسكل وبيني ، والتي تغذت جزئيًا بسبب الحساسية السلبية للترميمات الواسعة النطاق التي بدأت في تقويض كوكب الزهرة الفلورنسي. تم نقله منتصرًا إلى باريس من قبل نابليون بموجب شروط معاهدة تولينتينو ، طلب الإمبراطور نسخة طبق الأصل من الرخام من جوزيف تشينارد ، الآن في شاتو دي كومبيين. عندما أعيد الأصل إلى متاحف الكابيتولين في عام 1816 ، [5] تم شحن قالب الجبس الذي حل محله في عهد نابليون إلى بريطانيا ، حيث أثنى عليه جون فلاكسمان لطلابه (Haskell and Penny 1981: 319).


إلهة الحب والجمال

على بعد 10 دقائق فقط سيرًا على الأقدام من منزلي ، يوجد هذا التمثال لما أفترض أنه أفروديت. لقد وجدت هذه الصورة مثيرة للاهتمام لأنها كانت أول وحدة قمنا بها وكلاسيكيات وناقشتها في تاريخ الفن أيضًا. أعتقد أن هذا التمثال هو أفروديت لأنه ينسخ الوضع الأيقوني لتماثيل أفروديت الأخرى ، وغطاء أعضائها التناسلية وثدييها. تسمى هذه الوضعية بوضعية بوديكا التي تحظى بشعبية كبيرة في الفن الغربي. أعتقد أن هذا التمثال نسخة من أفروديت مينوفانتوس:

تمسك كل من أفروديت بقطعة قماش ، ربما لتغطية نفسها بها والساق اليمنى تشير إلى الخارج ، ومواقف ذراعيها تظهر الحركة أيضًا. على عكس مادة المصدر ، كان هذا التمثال أصغر بكثير وعلى الأرجح لم يصنع من نفس الرخام مثل التماثيل اليونانية الأصلية.

في الكلاسيكيات ناقشنا باستفاضة أفروديت وقرأنا ترنيمة هومري لأفروديت ، والتي تصف كيف خدع أفروديت هيفايستوس مع إله الحرب آريس.


لوسيوس & # 039 € ™ الرومان

كتب منشور هذا الشهر بريتاني ستون ، طالبة ماجستير في التاريخ الروماني وعلم الآثار بجامعة كنت.

يمكن أن تكون روما مدينة ساحقة للغاية بالنسبة للسياح حيث يوجد العديد من الأماكن التي يمكن زيارتها. الأكثر زيارة هي عادة المواقع التاريخية والأثرية: الفاتيكان والمنتدى الروماني والكولوسيوم هم ما يجذب أكثر من أربعة ملايين شخص إلى هذه المدينة كل عام. ومع ذلك ، فهذه ليست الأماكن الوحيدة التي يبحث عنها السائحون & # 8211 روما توفر لهم عددًا هائلاً من المتاحف ، فضلاً عن المتنزهات والحدائق. أحد المواقع التي تستحق الاهتمام هو المتحف الروماني الوطني لأنه ليس معرضًا نموذجيًا ولا ينبغي تفويته بالتأكيد. بدلاً من أن تكون موجودة في مبنى واحد ، تنتشر مجموعتها في جميع أنحاء المدينة في أربعة مواقع مختلفة ، مما يمنح السائحين فرصة لرؤية مناطق أخرى من روما.
تم دمج أربعة متاحف منفصلة (حمامات دقلديانوس ، و Crypta Balbi ، و Palazzo Altemps و Palazzo Massimo) لتصبح المتحف الروماني الوطني. في حين أن حمامات دقلديانوس و Crypta Balbi هي مواقع أثرية رومانية قديمة ، يركز Palazzo Altemps و Palazzo Massimo على التعبيرات الفنية للتاريخ الروماني ، مع التركيز بشكل خاص على التماثيل والمنحوتات. من بين المساحات الأربعة ، يميل Palazzo Massimo إلى التغاضي عنه على الرغم من احتوائه على واحدة من أكبر وأهم المجموعات الفنية الأثرية والقديمة في العالم اليوناني الروماني. يقع Palazzo Massimo في مكان مناسب بجوار محطة سكة حديد Termini في مبنى متواضع على زاوية شارع ، عبر الشارع من Baths of Diocletian. يضيف التصميم الباهت للمتحف وقربه من المزيد من المواقع المألوفة إلى حقيقة أنه كثيرًا ما يتم تجاهله.
كما ذكرنا سابقًا ، فإن Palazzo Massimo ليس متحفًا نموذجيًا. يهدف ترتيبها الفني إلى إثارة إعجاب وإعادة إنشاء أنماط الحياة القديمة. تسلط مجموعة Palazzo Massimo الضوء على الفن القديم ، كما أن طوابقه الأربعة محشوة بالمصنوعات اليدوية في كل طابق بأسلوبه الفريد وتركيزه وهدفه. في الطابق الأرضي ، يضم المتحف مجموعة رائعة من التماثيل: أصول يونانية تم العثور عليها في روما بالإضافة إلى نسخ رومانية من أصول يونانية ، مع التركيز على التماثيل النصفية الرومانية من أواخر العصر الجمهوري إلى عصر أوغسطان. يستمر الطابق التالي في النحت ولكن بأعداد أكبر ويتنوع بشكل كبير في التصميم والأسلوب ، من التماثيل النصفية إلى التوابيت. في الجزء العلوي من المتحف ، تنتقل المجموعة من المنحوتات إلى اللوحات الجدارية والجص والفسيفساء. أخيرًا ، يضم الطابق السفلي مجموعة منتقاة من المصنوعات اليدوية الرومانية اليومية (المجوهرات والجرار والعملات المعدنية على وجه الخصوص) عبر القرون.
المتحف و # 8217 روائع فنية معروضة في الطابق الأرضي. بدءًا من البرونز اليوناني إلى الرخام الروماني ، تعرض هذه الأرضية بشكل خاص تماثيل شهيرة مثل The Boxer والأمير الهلنستي وأغسطس من شارع Via Labicana. ومع ذلك ، فإن التمثال الذي لفت نظري هو أفروديت للنحات مينوفانتوس من القرن الأول قبل الميلاد. يشير وضعها إلى أنها بصدد تغطية نفسها ، وإخفاء جسدها العاري عن العيون غير المرغوب فيها في وضع يذكرنا بمنحوتة براكسيتليس الشهيرة التي تعود إلى القرن الرابع قبل الميلاد أفروديت كنيدوس.

شكل 1: أفروديت مينوفانتوس

الغرف من خمسة إلى عشرة توضح الديكورات التماثيل للفيلات الثرية من العصر الإمبراطوري ، بما في ذلك Sleeping Hermaphroditus. لقد وجدت القيمة الفنية لهذا التمثال التي أكد عليها المتحف تمامًا حيث تم وضع التمثال بذكاء مع الجانب الخلفي لمدخل الزائر. أثناء الإعجاب بالخط الحسي لشكل الشخصية ، يعتقد الزوار أنها أنثى ولكن بعد التجول في مقدمة القطعة ، اكتشفوا بدهشة أنه رجل. في الأساطير اليونانية ، وُلد هيرمافروديتوس من هيرميس وأفروديت مع الأعضاء التناسلية لكلا الجنسين ، والتي تظهر ببراعة هنا لأنها تمزج المنظورات الجنسانية في شكل واحد. يُعتقد أن هذا الإصدار هو نسخة من نسخة أصلية تم إنشاؤها على الأرجح في القرن الثاني قبل الميلاد.

الشكل 2: الخنثى النائم

عند الاستمرار على طول الطابق الأول ، تقدم المجموعة بشكل مثير للإعجاب قطعًا فنية رومانية رسمية تخلد ذكرى الأحداث التاريخية ، على وشك الدعاية السياسية. العمل الأكثر تميزًا هو تابوت إخضاع الشعوب البربرية في عهد الرومان. في غرفته الخاصة والمضاءة بخبرة ، هذا التابوت الحجري ، والتفاصيل الدقيقة لمهارته الحرفية ، من المفترض أن تحظى بالإعجاب والإعجاب. يعود تاريخه إلى حوالي 180 م ، ويتأثر أسلوبه بشدة بعمود ماركوس أوريليوس ويعكس مشاهد من حروب ماركوماني. لسبب غير معروف ، لم تكتمل وجوه الموتى المقصودين بهما ، رجل وزوجته. ومع ذلك ، فإن ما تبقى من التابوت هو عمل عجيب وتوضيح للقيم الرومانية في ذلك الوقت.

الشكل 3: التابوت البربري

ما يميز Palazzo Massimo هو أيضًا مجموعته من اللوحات الجدارية والفسيفساء من الفيلات الرومانية واللاتينية التي أعيد بناؤها داخل المتحف نفسه. بعد ثوران بركان جبل فيزوف عام 79 م ، تم الحفاظ على المدن الرومانية مثل بومبي وهيركولانيوم في الموقع وساهمت في فهمنا للفيلات الإمبراطورية المبكرة والحياة الحضرية. تقدم إعادة بناء الفيلا في المتحف بديلاً أنيقًا لهذا السياق الأصلي. ومع ذلك ، فهي ليست نسخًا متماثلة تمامًا. بدلاً من ذلك ، وضع المتحف لوحات جدارية على الجدران وفسيفساء على الأرض في أوضاع مماثلة كما كانت في الأصل في فيلاتهم ، لكنها لم تصل إلى حد إعادة إنشاء الممرات أو الأسطح. في النهاية ، أعتقد أن ما حققه Palazzo Massimo هو ثاني أفضل طريقة لتقديم هذه المواد. المجموعة في الطابق الثاني مدهشة ومثيرة للإعجاب.
مجموعة Palazzo Massimo في الطابق الثاني كبيرة ، مع عروض فسيفساء أعيد إنشاؤها على طول جدران الممرات وغرف كاملة مبنية بجدران جدارية مصحوبة بأرضيات من الفسيفساء. ركز المتحف في تصميم الطابق الثاني على الفيلات الرومانية ، بعضها من داخل المدينة والبعض الآخر في لاتينا القديمة القريبة. من بين قطع هذا المعرض ، أشهرها فيلا ليفيا ، زوجة الإمبراطور أوغسطس ، وأخرى عُثر عليها تحت فيلا فارنيسينا الحديثة ، وهي فيلا من المحتمل أن تكون مملوكة لصديق أوغسطس وصهره أغريبا. كلما كان ذلك ممكنًا ، تم وضع اللوحات الجدارية للفيلا في موقعها الأصلي بحيث يمكن للزوار المشي من غرفة إلى أخرى ، مما يخلق تجربة نادرة ومثيرة.

الشكل 4: حوائط فريسكو وأرضيات موزاييك

أخيرًا وليس آخرًا ، يوجد قبو قصر ماسيمو الذي يضم المصنوعات اليدوية من الحياة اليومية الرومانية. الغرفة الثالثة عبارة عن مجموعة من البضائع الجنائزية ، تم التنقيب عنها إلى حد كبير في جميع أنحاء المدينة وتشمل الجرار الزجاجية والمجوهرات والتماثيل. بالإضافة إلى الناخبين الجنائزيين ، هناك مومياء جروتاروسا المريحة لفتاة رومانية صغيرة من القرن الثاني الميلادي. تم ممارسة التحنيط في المدينة خلال هذه الفترة ولكنها كانت المومياء الوحيدة من نوعها التي تم اكتشافها عام 1964 على طريق كاسيا. علاوة على ذلك ، تعرض هذه المساحة واحدة من أكبر صالات العرض للعملات المعدنية ، والتي تمتد إلى 2500 عام من التاريخ. تتكون هذه المجموعة من اكتشافات من الشعوب الإيطالية المبكرة إلى عملات الجمهورية الرومانية والإمبراطورية عبر العصور الوسطى ، وصولاً إلى العملات المعدنية في العصر الحديث.

الشكل 5: عملات رومانية للجمهوريين والإمبراطوريين

يوجد في روما وفرة من القطع الأثرية والأشياء التي تخلد ذكرى تاريخها القديم كما يمكن رؤيتها بسهولة عند التجول في المدينة نفسها. يقدم المتحف الروماني الوطني مثالاً توضيحيًا على ذلك: بدءًا من مجموعة واحدة في حمامات دقلديانوس والتي سرعان ما تجاوزت مساحتها ، أصبح الآن نموذجًا فريدًا لعرض التراث الثقافي. ومع ذلك ، فإن طبيعة المتحف قد استعصت على العديد من الزوار ، على الرغم من أن كل موقع مثير للإعجاب في حد ذاته.
على موقع TripAdvisor ، لا يظهر أي من المتاحف الرومانية الوطنية في قائمة "أفضل 25 شيئًا يمكن القيام به في روما" ويأتي قصر ماسيمو في المرتبة 44 من بين 1964 نشاطًا يمكن القيام به في روما ، على الرغم من أن المتحف يحتوي على 4.5 / 5. تصنيف النجوم وأكثر من 2000 استعراض. ومع ذلك ، فإن الرحلة إلى المتحف الروماني الوطني تستحق الوقت إذا كنت ترغب في اكتشاف الثقافة التاريخية الرائعة للمدينة. عندما تكون في روما ، فإن زيارة Palazzo Massimo alle Terme أمر لا بد منه.


محتويات

كابيتولين فينوس هو تمثال رخامي يفوق حجمه بعض الشيء [1]. إنها نسخة أنطونية من منحوتة هلنستية متأخرة مشتقة في النهاية من براكسيتيليس (Helbig 1972: 128–30).

تم العثور عليها على هضبة فيمينال خلال فترة حكم كليمنت العاشر (1670-1676) في الحدائق التابعة لستازي بالقرب من سان فيتالي. [2] اشتراها البابا بنديكتوس الرابع عشر من عائلة ستازي في عام 1752 وأعطاها إلى متاحف كابيتولين ، [3] حيث يوجد في مكان خاص به - يسمى "خزانة فينوس" - في الطابق الأرضي من Palazzo Nuovo في Campidoglio.

كان التمثال على سبيل الإعارة إلى الولايات المتحدة وتم عرضه في القاعة المستديرة للمبنى الغربي للمعرض الوطني للفنون في واشنطن العاصمة من 8 يونيو إلى 18 سبتمبر 2011. [4]

نمت سمعتها مقابل فينوس دي ميديشي في فلورنسا ببطء ، وفقًا لهاسكل وبيني ، والتي تغذت جزئيًا بسبب الحساسية السلبية للترميمات المكثفة التي بدأت في تقويض كوكب الزهرة الفلورنسي. تم نقله منتصرًا إلى باريس من قبل نابليون بموجب شروط معاهدة تولينتينو ، طلب الإمبراطور نسخة طبق الأصل من الرخام من جوزيف تشينارد ، الآن في شاتو دي كومبيين. عندما أعيد الأصل إلى الفاتيكان في عام 1816 ، تم شحن قالب الجبس الذي حل محله في عهد نابليون إلى بريطانيا ، حيث أثنى عليه جون فلاكسمان لطلابه (Haskell and Penny 1981: 319).


نهاية

أ "فينوس بوديكا" é uma pose clássica na arte ocidental. Na Afrodite de Menofanto، a estátuaesenta uma jovem desnuda com a mão direita puxando a roupa para cobrir os genitais e a esquerda tentando cobrir os seios. A deusa está apoiada na perna esquerda e a direita está levemente inclinada. Ela está ligeiramente voltada para a esquerda sua cabeça inclinada e sua expressão séria sugere que ela estaria imersa em seus pensamentos. يا كلمة "بوديكا" deriva da palavra latina "pudendus"، que pode "genitais، vergonha ou ambos simultaneamente" [1]، e também da raiz grega "المعونة" (Αἰδώς) ، que المعنى "vergonha" ou "reverência".

Os monges camaldulenses ocupavam a antiga igreja e mosteiro de سان غريغوري في كليفو سكوري، Fundado no aclive (المنحدر) هل Monte Célio pelo papa Gregório Magno por volta de 1580 e dedicado ao apóstolo André. لا يوجد تصنيف X ، أو اسم Gregório já havia acrescentado ao dele na dedicação e logo o alternituiria [2]. Depois de descoberta، a obra passou para as mãos da casa Chigi.

Bernoulli [3] الدفاع عن كيو مثل mãos e a toalha sugerem que Afrodite pode estar prestes a entrar no banho ou acabou de terminá-lo. Na Afrodite de Cnido ، a toalha nas mãos e o jarro nos pés sugerem que ela estaria prestes a entrar no banho ritual. Por isso ، a toalha na Afrodite de Menofanto pode também sugerir o mesmo. Como lavar as mãos ou a imersão do corpo todo tinha um amplo بدرجة كبيرة في Antiguidade Clássica e aAGua pura، fresca e rejuvenescedora، apretation do banho explica e justifica a nudez da deusa.

غيرهارت رودنوالدت [3] حد ذاته ليفانتو ضد أنتيجا دي كيو دي كيو نودز دي أفروديت ديفيريا سير إكسليكادا إم تيرموس هوموس ، بويس إل إيه أوما ديفيندادي إي ناو أوما مورتال. يمكنك إرسال رسالة نصية قصيرة إلى حد معين من أجل الحصول على مساعدة من طرف واحد [3]. Atena، por exemplo، Permanenteceu virgem por ter se inserido no mundo masculino de poder: elaesenta um papel importante na guerra e na protção das cidades. Além disso، mortais não tinham permissão para ver deusas nuas: fazê-lo podia resultar em perigosas dueências. لا هينو 5 دي كاليماكو ، أتينا أفيرما-أو كلارامينتي: "Quem olhar para um imortal num momento que não for de sua escolha، pagará por isso na hora" [ 3 ] .


بورتريه ذاتي كقصة رمزية للرسم (ج .1639) Artemisia Gentileschi في قلعة وندسور ، إنجلترا

تمثال أولمك بيبي (حوالي 1200-600 قبل الميلاد) - متحف ناسيونالي دي أنثروبولوجيا ، المكسيك

قبة داخل مسجد السليمانية (1550-1557) برعاية السلطان سليمان - إنستانبول ، تركيا

مدينة لاهور مسورة مع قلعة لاهور في الخلفية ، باكستان ، أعاد بناءها الإمبراطور أكبر في القرن السادس عشر

قلعة لاهور ، التي أسسها الإمبراطور أكبر 1575 لاهور ، باكستان

داخل كنيسة ماكارينا ، إشبيلية ، إسبانيا

تفاصيل الخط الإسلامي

أعمدة مزخرفة في مسجد قوى الإسلام في مجمع قطب في مهرولي ، نيودلهي ، الهند

نحت الحجر ، فنانون غير معروفين ، 526 ، المتحف الوطني للأنثروبولوجيا ، المكسيك

الإستنسل اليدوي الموجود في كهف إل كاستيلو (حوالي 37000 قبل الميلاد) - كانتابريا ، إسبانيا

مادونا دي لوريتا ، كارافاجيو (1606) - تقع في كنيسة كافاليتي بكنيسة سانت & # x27 أغوستينو ، روما ، إيطاليا.

أفروديت مينوفانتوس ، براكسيتيليس ، (القرن الرابع قبل الميلاد) - قصر ماسيمو أل تيرمي ، روما ، إيطاليا

الأوريان الياباني في طوكيو ، اليابان

الواجهة الخارجية لكاتدرائية أميان (١٢٧٠) - باريس فرنسا

قبة داخل كاتدرائية القديس بطرس ، مدينة الفاتيكان ، روما

صور الأمريكيين الأصليين لجورج كاتلين في متحف سميثسونيان ، واشنطن العاصمة

معبد الأقصر (1200 قبل الميلاد) - طيبة ، مصر

حدائق شاليمار (حوالي 1641) - لاهور ، باكستان


أفروديت مينوفانتوس - التاريخ

إنه رسمي: طبعة البي بي سي للمسلسل التلفزيوني الشهير كينيث كلارك حضارة هو مزيج مهروس غير متماسك فكريا ومنفرجا من الناحية الفنية. إنه رسمي: غلاسكو مرارًا وتكرارًا مع الفن الموروث من Burrell للفول السوداني المالي وتحسين الملف الشخصي المفترض.

صور لطيفة ، كلمات رديئة


أعلاه ، في الأعلى ، أطلق كينيث كلارك النار على سلسلة عام 1969 التي لا تزال تلقى استحسانًا حضارة أعلاه ، سيمون شاما في مواجهة 2018 متعددة الأصوات التي تم تلقيها بشكل قاس الحضارات خارج مقبرة Itimad-ud-Daulah & # 8217s في أغرا ، أوتار براديش.

"... من خلال إضافة حرف تعددي واحد إلى سلسلة تاريخ الفن الكلاسيكي في البي بي سي الحضارة (1969) ، فتح صانعو برامج الحضارات إمكانية محيرة لإنتاج مسلسل تلفزيوني جديد لا يتطابق ببساطة مع سلفه المفرد ، ولكنه كان أفضل بكثير .

& # 8220 يمكنك أن ترى المعنى في الفكرة. بدلاً من النظرة الذكورية القديمة ، الأبوية ، البيضاء ، الغربية ، للثقافات الإنسانية والإبداع ، لماذا لا تقدم عرضًا يعترف بوجود حضارات مختلفة ووجهات نظر مختلفة ، والتي يمكن أن يعرضها مقدمو عروض مختلفون؟ (في هذه الحالة ، ثلاثة أكاديميين جاهزين للتلفزيون ويرتدون وشاحًا: ماري بيرد ، وديفيد أولوسوغا ، وسيمون شاما.) ... من البرامج التي رأيتها ، الحضارات أكثر إرباكًا وإرباكًا من سائق مخمور يتفاوض مع Spaghetti Junction في ساعة الذروة.

في أعلى اليسار ، أفروديت مينوفانتوس ، براكسيتيليس ، (القرن الرابع قبل الميلاد) ، قصر ماسيمو أل تيرمي ، روما أعلاه ، يمين ، ستينسلات يدوية وجدت في كهف إل كاستيلو في إسبانيا.

& # 8220 يبدأ المسلسل بفيلم Schama & # 8211 الذي "شعر دائمًا بأنه في منزله في الماضي" & # 8211 يعرض لنا لقطات من المكتبة لطاقم دمر تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل يدمر الأعمال الفنية والتحف القديمة.

& # 8220 يروي لنا القصة المروعة لكيفية قتلهم بوحشية للباحث السوري خالد الأسعد البالغ من العمر 82 عامًا لحجبه معلومات عن مكان وجود الآثار تحت رعايته في تدمر.

& # 8220 "سجل التاريخ البشري مليء بالغضب للتدمير" ، يخبرنا المؤرخ بشغفه أنه ظهر على طول الطريق إلى 11 (نادرًا ما ينخفض ​​إلى أقل من 10).

& # 8220 لا يوجد ذكر لأعمال بربرية مماثلة حدثت على مدى آلاف السنين & # 8211 في بعض الأحيان التي ارتكبتها حضارة أقرب بكثير إلى الوطن & # 8211 أو تفسير للمنطق الثقافي وراء تصرفات أولئك الذين يستخدمون المطارق الثقيلة في هذا المثال.

& # 8220… تتضخم الموسيقى ، وتتدحرج العناوين ، ونعد & # 8217 & # 8211 العودة إلى البداية وكهوف جنوب إفريقيا ، حيث يظهر لنا كتلة من المغرة الحمراء عمرها 77000 عام مع "أقدم ديكور متعمد [ البشرية] التي تم اكتشافها من أي وقت مضى '.

& # 8220 هذه هي "بداية الثقافة" ، كما يخبرنا شاما ، لكنه لا يسكن. بعد لحظات ، سافرنا عبر الزمان والمكان مثل Doctor Who في طبعة الخيال العلمي من Treasure Hunt ، وهبطنا بعد حوالي 40،000 سنة في شمال إسبانيا لزيارة El Castillo Cave.

& # 8220 هنا ، يبدأ كل من البرنامج والمقدم في الاستقرار والاستمتاع بما جلبوه لنا لنراه: لوحات الكهوف والاستنسل اليدوي.

& # 8220 يبدو أنه تم العثور على صور مماثلة "بعيدة مثل إندونيسيا وباتاغونيا" ، وهذا أمر مثير للاهتمام. ولكن بعد ذلك محبط لأنه لا يوجد تفسير قادم لتنويرنا حول سبب حدوث ذلك.

& # 8220 قيل لنا: "الإستنسل اليدوي يفعل ما يطمح إليه تقريبًا كل الفن الذي سيتبعه. أولاً ، يريدون أن يراهم الآخرون. وبعد ذلك يريدون أن يتحملوا ما بعد حياة الصانع.

& # 8220 حقا؟ هل كان هذا في الواقع الدافع وراء سلفنا الذي صنع الاستنسل؟ هل كان هو أو هي بصراحة أكثر اهتمامًا بالغرور الفني والأجيال القادمة؟ هل كانت الأيدي المطلية مقصودة للفن؟ Could they not have been a functional way-finding device or a ritualistic mark or part of a magical spell?

“…These are patchwork programmes with rambling narratives that promise much but deliver little in way of fresh insight or surprising connections.

Above, Mary Beard fronting Civilisations at the Colossi of Memnon in Luxor, Egypt.

“Mary Beard’s episode, How Do We Look, is particularly disappointing because the premise is so enticing, as is the prospect of one of our foremost thinkers on matters cultural giving us a new perspective.

Sadly, other than a couple of memorable TV moments when Beard encounters an ancient statue for the first time, we are offered little to excite our imaginations.

We don’t get the alluded-to update on Clark’s Eurocentric views or on John Berger’s Walter Benjamin-inspired Ways of Seeing series.

There is no substantial new polemic with which to wrestle. Instead we are served a tepid dish of the blindingly obvious (art isn’t just about the created object but also about how we perceive it), and the downright silly (an ancient story about a young man who supposedly ejaculated on a nude sculpture of Aphrodite thousands of years ago, which Beard describes with great theatricality as rape – ‘don’t forget Aphrodite [the stone statue] never consented’).

Above, David Olusoga fronting Civilisations with Gauguin’s Where Do We Come From? What Are We? Where Are We Going? at the Museum of Fine Arts, Boston.

“David Olusoga is altogether more measured and less mannered than his fellow presenters. His two films – one exploring the meeting of cultures between the 15th and 18th Centuries, the other looking at the enlightenment and industrialisation – benefit from his inquisitive nature and relaxed style.

“If the scripts in the series are far from being literary masterpieces, the camerawork is of the highest quality throughout – although there are too many stylised shots of out-of-focus presenters with their backs to us.

“But when trained on art and artefacts, the new technology and techniques at the 21st Century TV director’s disposal provide us with plenty of delicious visual treats (the images from Simon Schama’s trip to Petra are stunning).

“Ultimately though, Civilisations feels like a series made by committee: a terrific-sounding idea on paper that I suspect was a lot harder to realise in practice.

“The result is a well-intentioned, well-funded series that has top TV talent in all departments but which ended up being less than the sum of its parts. A case of too many cooks, maybe?”

NICE PICTURES, NEEDLESS MULTIPLE RISKS

Painting entitled ‘La Repetition’, depicting a rehearsal scene, by Hilaire Germain Edgar Degas

Above, Edgar Degas, The Rehearsal (1874) CSG CIC Glasgow Museums Collection

“Fascinating details about a tour of the Burrell Collection’s late 19th-century French paintings have been revealed. Financial data on touring exhibitions is normally highly secret, but the Burrell’s data has been recorded in a report for a Glasgow City Council meeting on Thursday (8 March). This meeting is expected to approve the exhibition loans.

“A group of 58 works is being lent to the Musée Cantini in Marseille, which reopens on 18 May after refurbishment. The council report values the 47 paintings and 11 works on paper at £180.7m. The pictures include Degas’s The Rehearsal (around 1874) and Cézanne’s The Château of Médan (around 1880).

“Although the Japanese tour will be larger, with 55 paintings and 25 works on paper (including seven non-Burrell works from Glasgow’s Kelvingrove Art Gallery and Museum), the value of the loans will be lower: £141.8m.

“What is even more interesting [is] the complex financial details of the deal. No fee is being paid by the Musée Cantini, but a sponsor is assisting the Burrell. It will contribute €100,000 towards the exhibition costs and €50,000 towards the Burrell’s refurbishment costs. The Art Newspaper understands that the sponsor is likely to be the London-based financial advisors Rothschild & Co and its new Marseille banking partner, Rothschild Martin Maurel.

“The Japanese tour, which will go to five venues from this October to January 2020, is being financed on a different basis. Each venue is paying a hire fee of £30,000, plus £1 per visitor after the first 100,000. If, for the sake of argument, each venue attracts 150,000 visitors, then the full total from Japan would be £400,000 (plus €50,000 for the French venue).

“When the tour idea was first considered, five years ago, the Burrell hoped to raise many millions from a touring exhibition, but this target has proved much too ambitious. James Robinson, the director of the Burrell Renaissance project, says that ‘profile raising for the Burrell and for Glasgow is just as important as the funding’.

“The Burrell Collection… building is now in need of a fundamental refurbishment. The cost of the refurbishment project is estimated at £66m, which means that the touring shows may bring in around 1% of the total. Glasgow City Council is to provide up to half the £66m and the Heritage Lottery Fund has awarded £15m, with contributions from other donors.

“Under the terms of Burrell, who died in 1958, his works could not be lent abroad because he was concerned about transport risks. In 2014 the Burrell trustees obtained special approval from the Scottish Parliament to enable them to lend abroad. The collection’s works by Degas are currently on loan to London’s National Gallery, until 7 May.

“The Burrell Collection closed for refurbishment in October 2016 and is due to reopen in late 2020.”

– Martin Bailey, “Revealed: the profits of staging a touring exhibition”, جريدة الفن, 5 March 2018

Above, Cézanne, Château de Médan (1880) CSG CIC Glasgow Museums Collection

Michael Daley, 5 March 2018

Coda: For our earlier words on the overturning of the terms of Burrell’s bequest, see:


شاهد الفيديو: Aphrodites Child-End Of The WorldLive (قد 2022).